الرئيسية / التظاهرات العلمية / انطلاق فعاليات المنتدى التاريخي الوطني للمركز
منتدى

انطلاق فعاليات المنتدى التاريخي الوطني للمركز

تجسيدا  لتعليمات معالي  وزير المجاهدين السيّد الطيب زيتوني، بخصوص توسيع العلاقات مع المحيط الجامعي على المستوى الوطني، وبعد الجهود المكثّفة  لتشكيل القائمة النهائية للإطارات الجامعية المُقترحة لتكون ضمن تشكيلة الفضاء   التاريخي للمركز، وتزامنا مع الاحتفال باليوم الوطني للشهيد الموافق لـ 18 فيفري انطلقت فعاليات المنتدى  العلمي الأول   للمركز الوطني  يوم  16  فيفري 2017  في حدود الساعة العاشرة صباحا  بقاعة المحاضرات بإشراف الأمين العام السيّد خالدي بومدين نيابة عن السيّد معالي الوزير.

المشاركون في المنتدى: 

   * احتضنت قاعة المحاضرات حضورا معتبرا من السادة:  

– السيّد  الأميــن  العــام  خــالدي  بـــــــومدين  مــــمــثلا  لـمعالي وزيـــــر  الـمجاهـــديـــن    

      السيد  الطيّب  زيـــتوني.  

–  إطارات  وزارة  المجاهدين .

– المدير العام  للوكالة الموضوعاتية للبحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية – وزارة التعليم العالي والبحث العلمي-

– المفتشون التربويون للأطوار التعليمية الثلاث.

– أعضاء المجلس العلمي للمركز.

– إطارات المركز.

العمداء  والأساتذة الباحثون من مختلف جامعات الوطن: المدرسة العليا للأساتذة (بوزريعة)- جامعة الجزائر 2 -جامعة خميس مليانة – جامعة الشلف -جامعة الأغواط-جامعة أم البواقي- جامعة بجاية -جامعة باتنة- جامعة بسكرة -المركز الجامعي تامنغست – جامعة تبسة- جامعة تلمسان – جامعة تيزي وزو – جامعة الجلفة-جامعة جيجل – جامعة سكيكدة – جامعة مستغانم-جامعة قالمة- جامعة ورقلة- جامعة وهران- جامعة الوادي-جامعة سوق أهراس- جامعة تيبازة – جامعة غرداية.

– الأسرة الإعلامية  لتغطية  فعاليات  المنتدى العلمي.

سير أشغال المنتدى:

*  بعد الاستماع إلى النشيد الوطني، افتتح مدير المركز الوطني أشغال المنتدى العلمي  بإلقاء  كلمة  ترحيبية  شاكرا الحاضرين على تلبية الدعوة.

*  ثم أُحيلت الكلمة إلى السيّد  الأمين العام  للوزارة  خالدي  بومدين  الذي ألقى رسالة  معالي  وزير المجاهدين، السيّد الطيب زيتوني التي جاء ضمنها  أن هذا اللقاء الذي جمع الأساتذة الباحثين  من مختلف جامعات الوطن، هو من أجل خلق فضاء للنقاش وتبادل الآراء  يصبّ في  بوتقة الحفاظ على الذاكرة الوطنية، مثمّنا جهود الكفاءات العلمية الجزائرية في مجال البحث التاريخي، مؤكّدا على أهمية العمل الجاد في إطار المنتدى من أجل تحقيق الهدف المنشود من طرف قطاع المجاهدين.  ثم أعلن عن التنصيب الرسمي للمنتدى.  

* تناول بعد ذلك الكلمة الدكتور محمود بوسنة، المدير العام للوكالة الوطنية الموضوعاتية للبحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية، فتحدث عن اهتمام الدولة الجزائرية بالبحث العلمي،  وإدراكها أنه مفتاح التقدم ومنهج المجتمعات الحديثة نحو التنمية الشاملة،  لتجسيد مجتمع المعرفة القادر على التجديد المتواصل.

* بعدها تم التوقيع  على اتفاقية التعاون العلمي بين المركز الوطني  والوكالة الموضوعاتية للبحث في العــلوم الاجتماعية والإنــسانية التابعة لــوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الهادفة إلى تجسيد التعاون والتنسيق  بين الطرفين في  مجال البحث العلمي، بتشكيل فرق  بحث مشتركة في مجال التاريخ الوطني (الحركة الوطنية والثورة التحريرية).

* انطلق  نشاط  المنتدى الوطني للمركز بإلقاء  مداخلتين:  

       – المداخلة  الأولى، ألقاها الدكتور  دحو فغرور  عميد كلية العلوم الإنسانية والحضارة الإسلامية (وهران) وعضو المجلس العلمي للمركز  بعنوان “الذاكرة الوطنية-التدقيق في المصطلحات والمفاهيم”.

     – المداخلة الثانية، ألقاها الدكتور  محمود بوسنة  المدير العام  للوكالة الموضوعاتية  للبحث في العلوم الاجتماعية  والإنسانية  موسومة بـ ” أهمية بناء الذاكرة الوطنية لمواجهة تحديات العولمة”.

*  بعد إلقاء المداخلتين   تمّ تشكيل  ورشتين علميتين:    

   –الورشة (1):  تناولت بالبحث موضوع  أهمية بناء الذاكرة الوطنية لمواجهة تحديات العولمة” برئاسة  الدكتور محمود بوسنة  ومقرّرها الدكتور علي آجقو.

   -الورشة (2): تناولت  بالبحث موضوع  “المفاهيم والمصطلحات (تاريخ الجزائر 1830-1962) برئاسة الدكتور دحو فغرور  ومقرّريها الدكتور  علي غنابزية بمساعدة  الدكتور بن عمر حمدادو ، الدكتور ميسوم بلقاسم والدكتور معمر العايب   بورشة الباحثين.

* الاختتام بتوصيات وخطة عمل مستقبلية:

تمحورت المناقشات المستفيضة في الورشتين حول مختلف الأفكار والانشغالات والمقترحات وأسفرت عن إعداد  تقريرين،  تضمّنا  العديد من التوصيات، نلخّصها في المحاور الآتية، أما التفاصيل فإن لجنة تعكف حاليا على إعدادها.

-بخصوص  ورشة  “بناء الذاكرة  الوطنية  لمواجهة  تحديات العولمة“، فقد تمّ حصر انشغالات وملاحظات المتدخلين  في  هذا الموضوع، كما يأتي:  

    1  -دور المؤرخ في بناء الذاكرة الوطنية.

    2  -الذاكرة والمواطنة.

    3  -آليات بناء الذاكرة الوطنية.

    4  -الهوية والذاكرة الوطنية.

    5  -الطفل والذاكرة الوطنية.

    6  – العوام  والذاكرة الوطنية.

    7  – أهمية الصورة  في  تثبيت  وتكريس الذاكرة الوطنية.

    8  – الذاكرة الوطنية والكتاب المدرسي.

    9  – ذاكرة المناطق والمواطنة.  

   10 – مصادر بناء الذاكرة الوطنية.

   11 – الذاكرة الوطنية وتحديات العولمة.

   12 – الذاكرة الوطنية ووسائل الإعلام والمشاحنات.

   13  -أهمية تطوير استراتيجية وطنية لبناء الذاكرة الوطنية.

– أجمع  المُشاركون  على ضرورة  تنظيم  ملتقى  دولي حول  موضوع “الذاكرة الوطنية وتحديات العولمة”.

أما  ورشة المفاهيم  والمصطلحات  (تاريخ الجزائر 1830-1962) فقد خلُصت إلى التوصيات التالية:

   1 -وضع آليات لضبط المصطلحات على مستوى المركز الوطني.

   2 -جرد وتحديد المصطلحات في مختلف الميادين (السياسية-العسكرية- الاجتماعية …) مع تشكيل فرق بحث لهذا الغرض.

  3 – تحديد معايير علمية لانتقاء المصطلحات التاريخية.

  4 -الاستعانة بذوي الاختصاص (علماء اللغة -علم الاجتماع- الاقتصاد -الإدارة…)

  5 – تفعيل اللجان بين وزارة المجاهدين ومختلف القطاعات (التربية -التعليم   العالي-الداخلية-الشؤون الدينية-وزارة الثقافة-العدل…) فيما يتعلق بالمصطلحات التاريخية.

  6 -الاستفادة من الإسهامات السابقة في تحديد المصطلحات التاريخية المُنجزة (أفراد ومؤسسات).

  7   -الحرص على ضرورة استمرار العمل بين أعضاء الورشة والخلية المُكلّفة بإنجاز المشروع  والتي  يرأسها الأستاذ الدكتور عمر بن خروف.

 8  -تتويج  عمل هذه الخلية المنبثقة من الورشة، بإنجاز  مُدونة المصطلحات التاريخية” ووضعها في متناول مختلف القطاعات الوطنية ولاسيما التربوية.

9 -عقد لقاءات دورية لتقييم مراحل العمل.

*  رُفعت أشغال المنتدى بعد قراءة التوصيات من طرف مقرّري الورشتين، على الساعة   

     الرابعة زوالا من نفس اليوم.

شاهد أيضاً

Sans titre-1

فعاليات المنتدى العلمي للمركز

انطلاق  فعاليات المنتدى العلمي للمركز بعنوان  “الوضع الإنساني إبان الثورة التحريرية من خلال نشاط الهلال ...